تابعنا على المواقع التالية...

إحصائيات الموقع...

633078 : عدد زوار الموقع
35 : المتواجدون






طلاب وطالبات جامعة طيبة يتألقون في المؤتمر العلمي الخامس بالرياض...

    |  المشاهدات : 5571   |  بتاريخ : 4/29/2014 2:47:11 PM

المركز الإعلامي طلاب وطالبات جامعة طيبة يتألقون في المؤتمر العلمي الخامس بالرياض

أشاد معالي مدير جامعة طيبة الدكتور عدنان بن عبدالله المزروع بالحراك العلمي والثقافي المتميز الذي يحدثه الملتقى التنافسي السنوي الأبرز لطلاب وطالبات التعليم العالي لعرض مشروعاتهم البحثية، وأفكارهم الإبداعية، ومبادراتهم الريادية، والذي انطلق أمس بمدينة الرياض , وقال معالي الدكتور المزروع إن الرعاية الكريمة من خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز حفظة الله لهذا المؤتمر تأتي امتداداً للدعم الكبير الذي يحظى به التعليم العالي في المملكة والذي شهد قفزات كبيرة خلال السنوات الماضية تنفيذا للإستراتيجية الطموحة التي تعمل وزارة التعليم العالي على تحقيقها , ويأتي المؤتمر العلمي الطلابي كأحد الفعاليات المهمة التي تنظمها الوزارة سنوياً بهدف إتاحة الفرصة لجميع طلاب وطالبات الجامعات والكليات السعودية الحكومية والأهلية لعرض مشروعاتهم البحثية، وأفكارهم الإبداعية، ومبادراتهم الريادية , وأكد الدكتور المزروع أن وزارة التعليم العالي من خلال هذا المؤتمر أتاحت الفرصة لأصحاب المواهب من طلاب وطالبات التعليم العالي بالمملكة لإبرازها من خلال المحاور والفعاليات المختلفة كما ساهمت برفع المستوى العلمي والثقافي لدى الطلاب والطالبات وعززت القيم القيم البحثية والإبداعية للطلاب والطالبات، وزادت ثقافة البحث العلمي والإبداع والابتكار لديهم كما شجعت الطلبة المهتمين بالأعمال الطلابية التطوعية، والعمل الريادي، وبناء المشاريع الصغيرة لدى الطلاب والطالبات , وأوضح الدكتور المزروع أن المؤتمر أثراء الساحة الأكاديمية الطلابية بعرض ونشر النتاج العلمي والإبداعي للطلاب والطالبات وغرس قيم التنافس العلمي الشريف والعمل الجماعي .

من جهة ثانية اصدر معالي مدير جامعة طيبة الدكتور عدنان بن عبدالله المزروع قراراً بتشكيل لجنة دائمة للمؤتمرات العلمية الطلابية للإعداد المسبق والتحضير لها قبل انعقادها بوقت كاف والتشجيع على تفعيل الحراك العلمي والمعرفي  , وكانت جامعة طيبة  قد شاركت بفعاليات المؤتمر العلمي الخامس لطلاب وطالبات التعليم العالي بالمملكة الذي انطلقت فعالياته أمس بالرياض بـ 33 مشاركة لطلبة الجامعة في محاور المؤتمر شملت الابتكار وريادة الأعمال ، و محور العلوم الإنسانية والاجتماعية ، و محور العلوم الأساسية والهندسية ، و محور العلوم الصحيةحيث قدمت الطالبة هناء حمود صالح العنزي في محور العلوم الأساسية والهندسيةبحثاً بعنوان " علاقة الحشرات بالنبات في النظام البيئي بالمملكة العربية السعودية"إلى حصر أنواع الحشرات المصاحبة للنباتات البرية بالمملكة، و سُجلت أنواع عديدة من الآفات الحشرية، والحشرات المسببة للأورام النباتية، بالإضافة إلى أنواع عديدة من الملقحات الحشرية والمفترسات والطفيليات ، وقالت انه لأول مرة في المملكة يتم تسجيل ثلاثة أنواع جديدة للفونا الحشرية، شملت نوع من البق النباتي ونوع من النحل البري ونوع من الزنابير المفترسة .

اما الطالبة  سمية عمر رفود السفيانيمن كلية الآداب  قسم الدراسات القرآنية ذكرت في محورها " الابتكار المتميز بعنوان المكواة العجيبة " ان المكواة عبارة عن آلة تقوم بكي الملابس وتطبيقها ووضعها في صندوق الملابس بصورة ذاتية  ، و يتكون الابتكار من آلة ذو فكين عريضين أي من الأعلى ومن الأسفل وهو أشبه مايكون لآلة التغليف الحراري للورق ويمتد من الأمام قاعدة يتم وضع القطع الملبسية -مفرودة- فوق بعضها فتقوم الآلة بسحبها قطعة بعد أخرى وكيها وبعد ذلك تنتقل إلى آلة التطبيق ومنها إلى (صندوق الملابس).

فيما ذكر الطالب عبدالله مسلم الجهني من كلية الصيدلة في بحثه" حساسات حيوية ذكية بحجم النانو قادرة على افراز الدواء عند الحاجة اليه "  ولخصت فكرته الى ابتكار طريقة جديدة لإفراز الدواء في الجسم عند الحاجة إليه بواسطة كبسولات نانوميترية تحمل الدواء بداخلها وعليها حساسات حيوية قادرة على تحسس زيادة الجلوكوز في الدم وإخراج الدواء من الكبسولات إلى الدم.

وذكرت الطالبة سمية بنت محمد الجيزاني من كلية الآداب والعلوم الانسانية من خلال بحثها توجيه المتشابه اللفظي "سورة الفتح نموذجا" ان القرآن هو المعجزة الخالدة، ومن أعظم وجوه الإعجاز فيه الإعجاز البياني، الذي يظهر جليًا في هذا العلم، وقد ابتدأ البحث بمقدمة عن علم المتشابه اللفظي، ثم تناول الآيات المتشابهات في سورة الفتح توجيها ودراسة، وبهذا التوجيه نرد شبهة التكرار عن القرآن العظيم، وأخيرا فإن هذا العلم مجال خصب للبحث الدراسة ،  لقلة من كتب فيه.

واوضح الطالب معتز بن اسعد بري من كلية العلوم في محور مشاركته  الفعاليات المصاحبة "فيلم وثائقي" بعنوان دجاجة البحر إصابتها وطرق علاجها والذي اوضح من خلال الفيلم كيف تكون خطورة دجاجة البحر والتي يجهلها الكثير سواء من الغواصين أو السباحون على شواطئ البحر ومن خلال الرسوم المتحركة يتم توضيح كيف يتكون السم ومتى وكيف يدخل جسم الفريسة ثم يتم توضيح طريقة الإسعافات الأولية ونقل المصاب إلى العناية الطبية بعدها يتم عرض قدرة الخالق وإبداع خلقة في جمال هذه السمكة مع معلومات علمية قيمة بنفس الوقت.

الطالبة هنادي احمد كيماوي من كلية التربية " قسم تربية خاصة " ذكرت من خلال بحثها  "ثقتي باعتمادي" ملعقة للمعاقين بصريا "المكفوفين" ، والتي اوضحت من خلاله  كيف يستطيع الكفيف بواسطتها يستطيع الاعتماد على نفسه في تناول الطعام ويشارك أصدقاءه وأهله المائدة دون أن يطلب من احد ، وتهدف هذه الملعقة للتحكم على الحركات البدنية والحركية والتدريب على التآزر الحركي بين اليد والفم من خلال الهواء المنبعث من رأس الملعقة بحيث يحدد للكفيف مكان الفم و يسهل له إدخال الطعام إلى فمه.

الطالبتان من كلية علوم وهندسة الحاسبات خولة محمد البلوي ودلال رشيد البلادي قدمتا بحث يوضح من خلاله نظام يُسهل التواصل بين المريض وأي مستشفى حول العالم " يحوي تاريخ المريض والإشاعات والتحاليل الخاصة به بطريقة آمنه ومشفرة عبر الإنترنت يصل اليها أي مستشفى ضمن هذا النظام بإذن المريض .

الطالب عبدالرحمن حمزة سمان من كلية الطب ذكر في محور العلوم الصحية  بعنوان بحثه تأثير تمر عجوة كعامل وقائي من سمية الكبد الناتجة من رابع كلزريد الكربون في الفئران عن سمية الكبد هي مشكلة إكلينيكيه في جميع أنحاء العالم حيث تنشأ عن مجموعة من الأسباب المختلفة، وينتهي معظمهابالتليف الكبدي ، وتتحقق في هذه الدراسة والبحث من التأثير الوقائي لمستخلص المواد من (تمر العجوة) ضد سمية الكبد الناتجة من رابع كلوريد الكربون في الفئران .

 وذكر الطالب راشد سائد بكداش من كلية العلوم قم الكيمياء في محور العلوم الاساسية والهندسية في البحث   ترسيب الكهربائي لسبيكة النحاس- الخرصين من حمام الجلوتومات الحمضي. كذلك تم دراسة تأثير النسبة بين تركيز أيونات النحاس الي أيونات الزنك في المحلول وكثافة تيار الترسيب وقيمة الأس الهيدروجيني ، أظهرت النتائج أن ترسيب السبيكة من هذه الحمامات بكفاءة عالية تتراوح بين 44-99% كما أن السبيكة المترسبة من حمام الجلوتومات تتميز بمقاومة عالية للتآكل.

الطالب عادل سليمان هرماس العنزي من كلية العلوم بالعلا  قدم بحثاً يهدف الى التعرف على اثر مقرر مهارات التعلم على الجودة الشخصية لدى طلاب العلا الذين يدرسون هذا المقرر . وذلك من خلال إجراء الاختبار القبلي والبعدي على أفراد المجموعتين التجريبية والضابطة ، وتم الوصول في النتائج الى ان المقرر له اثر على الجودة الشخصية للطالب ، وهذا أثبت الفرضية التي تم وضعها من قبل الباحثين .

الطالبة روان ابراهيم الحجيلي كلية ادارة الاعمال تخصص تمويل ذكرت في مشاركتها جهاز استدعاء الممرضة الذكي  انالجهاز يمكن المريض من استدعاء الممرضة عن طريق استخدام بصمة اصبعه, ويتم ربط بصمة المريض بمعلومات خاصة بالمريض تظهر للممرضة على الشاشة ويستطيع الطبيب تحديد ماهية هذه المعلومات مثلاً فصيلة دمه, حساسيته تجاه عقار معين ، وتكمن أهمية الاختراع – كما ذكرت - في الحالات الطارئة وعندما لا يكون هناك متسع من الوقت للممرضة لمراجعة حالة المريض.

وقالت الطالبة الاء صفوان الدهنة في مشاركتها " الوصفة المبتكرة في حل مشاكل البشرة "لمحور الابتكار المتميز عمادة الخدمات يهدف هذا الابتكار إلى معالجة جميع مشاكل البشرة في وقت قصير والتخفيف من الآلام , وكذلك إزالة الآثار الناتجة من مشاكل البشرة كالحروق القديمة والجديدة والاسمرار وحب الشباب والأكزيما والجروح ويستخدم للترطيب أيضاً.

وذكرت في بحثها الاخر بعنوان " طارد النمل الطبيعي" ان هذا البحث يهدف إلى طرد النمل من المنازل والمزارع والاستغناء عن المبيدات الكيميائية التي لها أضراراً عديدة على الإنسان والبيئة ولذلك بحثت عن بدائل لها بأن نستخدم مواد طبيعية آمنة للإنسان والبيئة , وسهل الصنع في أي وقت , ويتم التحكم في كمية الطارد حسب كمية النمل المتواجد

اما الطالبة فاطمة انور بكر  كلية العلوم في بحثها" لصقة الجروح المطورة " والذي يتحدث عن لصقة الجروح  بدﻻَ من استخدامها لتغطية الجرح و حمايته من التلوث  اصبح استخدامها لتعقيم و تطهير الجرح و تسريع عملية التأمه ، من خلال اضافة مستخلص البصل المشوي الى اللصقات المبتكرة. انما استخدم البصل ﻻحتوائه على هذه المواد المطهرة و المحفزة على التأم الجروح .. و انما استخدام المشوي منه للتخلص من رائحته و لفوائد اخرى تظهر بعد شوائه .. وليس كما لو كان نيئ .

وذكرت عبير عاطف محمد منصوريمن كلية الآداب والعلوم الإنسانية بينبع بمشاركتها  ببحث في محورالعلوم الإنسانية بعنوان " رعاية الضعفاء ومن في حكمهم في القرآن الكريم " ، تناولت فيه الحديث عن الضعفاء ومن في حكمهم كاليتامى والفقراء والمساكين، متبعة في ذلك منهج التفسير الموضوعي، وتقسيم الموضوع من خلال الآيات المذكورة فيه.

وقدمت الطالبة نوال عوض الله الجابري في محور العلوم الانسانية بحثاً بعنوان " اثر استخدام مواقع التواصل الاجتماعية على اللغة الكتابية لطالبات قسم اللغة العربية  " حيث تتبلور فكرة البحث حول اكبر أسباب الأخطاء اللغوية حديثا وهي مواقع التواصل الاجتماعية ,ومتى نشأ الخطأ اللغوي وكيف تناوله العلماء قديما وحديثا ,وكيف كان لكل جيل أخطاءه الشائعة وماهي أشهر الأخطاء الشائعة حديثا على مواقع التواصل وكيف تقع طالبات قسم اللغة العربية في هذه الأخطاء . وكيف كانت أراء الطالبات وبعض الطرائق للتخلص منها توصلت لها عن طريق أداة البحث .

وتضمن البحث الذي قدمه الطالب بجامعة طيبه بكلية الطب محمود عادل ابو جامل في بحثه الذي قدمه بمحور ابحاث العلوم الصحية الذي يعنى بدراسة وصفيه تحليليه شملت مرضى السمري المشاركين بحملة " صحتك بالدنيا ٢ " المقامة بالمدينة المنورة بتنظيم من نادي طيبه الطبي بمعرفة قدرة مريض السكري على التحكم بالسيطرة على مستوى السكر في الدم واي من انواعه يكون مستوى السيطرة عليه افضل من الاخر بالإضافة الى معرفة العوائق التي تحد من التزام مريض السكري الذي يكون قياسhba1c لديه مساوياً او اعلى من ٧٪ .

وتناول بحث ماريا فؤاد محمود الخياط الذي قدمته بمحور العلوم الأساسية و الهندسية الذي كان بعنوان" التحكم بالأجهزة الكهربائية والمنزلية عن بعد باستخدام تطبيقات الهواتف الذكية " قالت من خلاله ان العالم يشهد تزايد في اعداد مستخدمي تطبيقات الهواتف الذكية وخاصة مع ظهور اجيال جديدة منها والتي احدثت طفرة في استخدامها بشكل ام حيث لم يعد استخدامها قاصر على الاتصال ولكن اصبحت تستخدم في التسليةوالتخطيط وجدولة الاعمال اليومية وتصفح البريد الالكتروني واستخدام شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها من الخدمات اللامحدودة ومن مواكبة التطور التكنولوجي والثورة المعلوماتية للعالم ، واشارت ان فحرة مشروعها تقوم على بناء تطبيق الهواتف الذكيةالداعمة لنظام تشغيل اندرويد تمكن المستخدم من التحكم بالأجهزة الكهربائية المنزلية عن بعد .

واشارت الطالبة فايزة الشيباني من كلية الآداب والعلوم الإنسانية في بحثها الذي قدمته بمحور العلوم الإنسانية والاجتماعية بعنوان انتقاء الكلمة القرآنية " الحظ والنصيب والكفل نموذجاً " ان القران نزل معجزاً ببلاغته وبيانه على وجه لم تعهده العرب من قبل فكل كلمه فيه تؤدي معنى لا تؤديه كلمه غيرها ان ظن بها الترادف ، وتناول البحث انتقاء كلمات القران الكريم وبدأ بمقدمه نظريه ثم تناول الفروق بين الحظ والنصيب والكفل والقران كنموذج تطبيقي لمنع الترادف عن كلام الله .







الاسم الكريم :  
البريد الالكتروني:  
  كتابة التعليق