تابعنا على المواقع التالية...

إحصائيات الموقع...

1026420 : عدد زوار الموقع
17 : المتواجدون






​لمسة وفاء لوطن العطاء بقلم د. أسامة بن إسماعيل عبدالعزيز...

    |  المشاهدات : 968   |  بتاريخ : 3/11/2018 10:58:48 AM
​لمسة وفاء لوطن العطاء  بقلم د. أسامة بن إسماعيل عبدالعزيز
  د. أسامة بن إسماعيل عبدالعزيز

اقول مستعينا بالله .. بعد حمد الله تعالى .. والصلاة والسلام على الرسول الامين نبينا محمد عليه أفضل الصلاة والتسليم.
دعوة  لجميع  المثقفين والكتاب من أبناء البلد الأمين .. إلى الخروج عن صمتهم وفاء لوطن الإباء .. لوطن لم يعرف التاريخ وطنا مثله في العطاء .. في مثل هذه المناسبة يجب أن تتوحد القلوب والافئدة صفا واحدا .. وتقف سدا منيعا أمام مواقع كيد الأعداء .. لاسيما ما يبثونه في مواقع التواصل وحسابات الكيد والاستعداء .. التي ما فتأت من نشر الأكاذيب والبهتان  في محاولات مستميتة للتشويه والكيد والطعن في بلاد حرم الله وحكومته ودولة أعزها الله بالإسلام والذود عن حياض الإيمان .. ففي هذه الايام التي يحتفل فيها الشعب  السعودي بيومه  الوطني وبين  الفينة والفينة تطالعنا بعض المصادر المشبوهة والاقلام المأجورة ((خابت وخسرت)) .. بإفتراءات وبأخبار مشبوهة مكذوبة تشير فيها ظلما وبهتانا إلى شبهات وأكاذيب حول بعض مجالات الإنفاق الحكومي وما يوصم بالهدر المالي  .. وبكل أسف نجد من بيننا من يتناقل تلك الاخبار المغرضة والأرقام الوهمية بقصد أو بغير قصد .. للاساءة والنغز في خاصرة الوطن.
أخي الكريم/ إبني العزيز تأكد يقينا ان مصادر تلك الاخبار والجداول والارقام مصادر مشبوهة وغير معروفة تكن لك ولنا جميعا ولوطننا المبارك الكيد والعداء .. ولا يخفى على الجميع تكالب الايادي القذرة على تشويه صورة مملكتنا قيادة وحكومة وشعبا .. فما الذي يؤكد مصداقية ما ينشر في هذه المواقع والحسابات المأجورة  .. حتى وان كان صحيحا .. فهذا لا يعنينا  .. ومن حسن اسلام المرء تركه ما لا يعنيه .. والواجب عدم نشره .. في جميع الأحوال .. ولا سيما في هذه المرحلة الحرجة التي تمر بها المنطقة وبلادنا العزيزة
 اخي الكريم /  إبني العزيز في مثل هذه الظروف .. تمس الحاجة إلى التكاتف والتآزر وزيادة أواصر اللحمة الوطنية  .. والوقوف صفا واحدا أمام كل ما يمكن ان يسيء الى بلادنا .. والحرص على نشر كل ما هو إيجابي ويعكس الوجه المشرف والمشرق لبلادنا المباركة وقادتها الميامين 🇸🇦.. اين أقلام كتابنا عن ما نصرفه على الدول الاسلامية الفقيرة والمعوزين والمنكوبين في كل مكان وزمان .. وعلى القضية الفلسطينية والقضايا الإسلامية والشعوب المسلمة المنكوبة 🇸🇦.. اين نحن عن التكلفة اليومية لحماية الحدود وعاصفة الحزم .. التي لو تأخرت اياما لكان ما كان والله اعلم من تمكين اعداء الاسلام والسنة على أمن المنطقة واستقرارها .. وعلى الاعراض والممتلكات .. فلله الحمد والشكر والمنة  أين نحن عن قائمة ميزانيات الحرمين  الفلكية .. وعلى المشاعر المقدسة وعلى المساجد التي تفوق ميزانيات عشرات الدول مجتمعة .. إدارة وتشغيل وصيانة وتطوير مرافقها   كم تنفق الدولة على أمانات المناطق .. على نظافة المدن والقرى .. وتعبيد الطرق داخل  المدن وخارجها وعلى بناء الأنفاق والجسور.
هل تعلم اخي الكريم أن الفاتورة السنوية لتكلفة إمداد المساجد في المملكة بالكهرباء سنويا هي بالمليارات .. وفي كل شهر تقريبا تصرف الدولة رعاها الله على انارة وتكييف حوالي مائة ألف مسجد في المملكة ما يقارب المليار ريال .. هذه الكهرباء فقط ناهيك عن مكافآت الأئمة والمؤذنين .. والصيانة والنظافة  هل تعلم اخي الكريم أن معدل ما تصرفه دولتك على التعليم فقط .. يربو على ميزانيات بعض الدول .. كل طالب في التعليم العام يكلف الدولة سنويا ما يزيد عن ١٢  ألف ريالا .. ولدينا حوالي ٦ ملايين طالب وطالبة في التعليم العام .. وعليكم اتمام العملية الحسابية .. تكلفة اعداد كل طالب في كليات الطب سنويا حوالي مليون ريالا .. وفي باقي الكليات الصحية في حدود نصف المليون ريالا سنويا .. ويكلف الطالب الجامعي الواحد إجمالا في الكليات الأخرى حوالي ستين ألف ريالا .. وإذا علمنا أن الجامعات السعودية تحتضن حوالي مليون طالب وطالبة اترك لكم حساب اجمالي التكلفة الإجمالية .. ناهيك عن عشرات المليارات المرصودة للمشاريع الانشائية قبل حوالي عشرة سنوات تشرفت بتكليف رسمي لي برئاسة وفد أكاديمي ممثل من جميع جامعات المملكة إلى دولة صديقة .. ودعانا احد كبار رجالات تلك الدولة .. وبدأ يتحدث عن القبول في الجامعات لديهم .. ويتحدث عن إنفاق وعناية دولته على إعداد الطالب في كلية الطب .. وخانته الحكمة في الحديث (وحقيقة الرجل من أهل الفضل والكرم وممن يعرف بالحكمة والكياسة) عند مقارنة خدمات دولته للجامعات وكليات الطب .. وقارن ذلك بشيء من الفخر بسياسات القبول في بلاده .. مقارنة بالجامعات في المملكة التي انتقدها بشكل او بآخر بحضور ممثلي بعض وسائل الإعلام المختلفة وعدد من القنوات .. وبعد أن أنهى حديثه بادرته بسؤال عن تكلفة الطالب في كليات الطب لديهم وعن الرسوم السنوية التي يدفعها الطالب .. فأجاب بأن طالب الطب يكلف دولته مئات الآلاف سنويا .. ويدفع (اي الطالب) رسوم سنوية ذكر رقما كبيرا يعدل عشرات الآلاف من الريالات .. وكان تعقيبي له بأن إعداد الطالب الواحد في كليات الطب بالمملكة يكلف الدولة سنويا حوالي مليون ريالا .. وبدلا من أن يدفع الطالب رسوما دراسية تدفع له الدولة مكافأة شهرية مقدارها ١٠٠٠ ريالا .. وراتب شهري خلال سنة الامتياز مقداره ١٠٠٠٠ عشرة آلاف ريال (كان ذلك قبل تخفيضها إلى حوالي ٦٠٠٠ ريالا حاليا).. وأن عدد الطلاب في كليات الطب في المملكة في أقل تقدير عشرة اضعاف طلاب الطب في دولته .. فتفاجأ مضيفنا وأحرج امام وسائل الإعلام وغير مسار الحديث إلى مآثر  (المغفور لهم بإذن الله تعالى) الملك فهد والملك عبد الله والأمير سلطان والأمير نايف (رحمهم الله جميعا)  وما تربطه بهم من صداقة ومحبة واحترام .🇸🇦 . لدي خبرة ولله الحمد في العمل  في جمعيات الأيتام  .. والله ثم والله لو اخبرتكم بما تنفقه الدولة على الأيتام  لكذبتموني ولم تصدقوا  ولعجبتم أشد العجب .. والله لقد منح لكل واحد من أيتام المدينة .. ولجميع الأيتام في المملكة  قبل سنوات أرض اظن أن القيمة السوقية لبعضها اليوم تجاوزت المليون ريال .. والله انهم يعيشون في مساكن ورغد من العيش وتصرف لهم مكافآت شهرية .. ومكافآت سنوية بالآلاف .. ومكافأة في رمضان ..   ويعيشون في فيلل لا يسكنها كثير من الموظفين الميسورين .. وكم وكم وكم   أين هؤلاء مما تنفقه الدولة على المساجين واعاشتهم .. هل تعلم اخي الكريم أن الميزانية السنوية لإعاشة  المساجين في المملكة حوالي ٢ مليار ريال ترسى مناقصتها على أفضل شركات التغذية .. فضلا عن باقي الخدمات والمكافآت والحوافز ووو  .. والله لقد رأيت بحكم عضويتي للجنة مشتركة بين الجامعة وإدارة السجون بالمدينة ما تقدمه الدولة للمساجين في وجبة الغداء (على سبيل المثال) يوميا .. يقيني ان غالبنا لا يوفره لأبنائه وأسرته بشكل يومي  اين انت اخي عما تصرفه الدولة على الشؤون الاجتماعية وعلى اسر الضمان وعلى الفقراء وكبار السن والأرامل وغيرهم .. لقد زرت المسؤول عن الصندوق الاجتماعي الخيري .. والله شيء لا يصدق المليارات المرصودة له ومجالات الصرف المحددة له على تأهيل الفقراء والأيتام والأرامل والمطلقات وأسر الضمان .. وتدريب الايتام وابناء اسر الضمان في دورات تدريبية مهنية بالجامعات وغيرها من المعاهد والمؤسسات تكلف الصندوق في كل فصل دراسي عشرات وعشرات الملايين  اين هذه الأرقام اين هذه الإحصاءات اين هذه الجداول .. نحن أعضاء هيئة تدريس في الجامعات ابتعثنا ودرسنا في ارقى الدول وارقى الجامعات .. وعشنا في دول الغرب في ارقى المدن والمساكن .. تقديري لما انفقته الدولة على كل منا في مرحلتي الماجستير والدكتوراه قد يصل الى حوالي ٢ مليون ريالا   هذه الشبكة الخرافية من الطرق السريعة التي يزيد طولها عن ٣٠٠ ألف كلم ..  والأسوار الحديدية التي تحيط بها من الجانبين (التي يتجاوز مجموع اطوالها في تقديري  ال ١٠٠ الف كم)  وفيما بينهما لحماية المسافرين من  الحوادث او الاصطدام  بالماشية وغيرها .. في جميع طرق قارة المملكة العربية السعودية شيء مهول و عن تكلفة الطرق نفسها .. هل تعلم ان المتر الواحد في الطرق السريعة تتجاوز تكلفته العشرة آلاف ريالا  لن يكفيني شهرا كاملا وانا أعدد مناقب الدولة وما تنفقه بسخاء ولا يعرفه شعب .. ولا تعرفه حكومة على وجه الأرض .. ولا يعرفه التاريخ  .. اين نحن عن هذا وذاك وتلك .. كم تنفق الدولة على الأمن وعلى الجيش والتسليح للذود عني وعنك وعن اعراضنا وأملاكنا  ووو .. وعلى الدفاع المدني .. وعلى مكافحة المخدرات والمسكرات وعلى الزراعة والتجارة والصناعة  .. وعلى الصحة .. هل تعلم أن بعض المرضى تخصص لهم رواتب شهرية قد تصل الى خمسة آلاف ريال .. اتحدث عن ماذا .. كم تنفق الدولة على مرضى السرطان يوميا .. على مرضى السكري.. والفشل الكلوي .. والضغط .. وعلى المرضى في المستشفيات .. على عيادات الأسنان في المستشفيات .. وعلى .. وعلى .. وعلى ..  هذا غيض غيض من فيض وبحر لا ساحل له من انفاق لا يمكن نحصيه او ندركه من حكومة رشيدة مسددة معطاءة مباركة    هذا الماء العذب المحلى والمصفى من البحار .. ما مصدره .. لقد أنشأت  الدولة ما يزيد عن ٢٧ محطة تحلية للمياه .. توزع الماء العذب على أكثر من ٤٠ مدينة ومحافظة بالمملكة  .. وتعد المملكة الدولة الأولى في العالم في تحلية المياه وفي الإنفاق على تحليته ..  كم كلف الدولة هذا المشروع على مدى يزيد عن نصف قرن؟ بالتأكيد مئات مئات المليارات .. لننعم بحمد الله تعالى وفضله بماء في غاية الصفاء والنقاء وأقصى درجات المعالجة الصحية .. وهو أمر لا تعرفه امة على مر العصور ولا شعب ولا  دولة على وجه الأرض  اخي العزيز .. ابني الحبيب ولاة أمرنا الله تبارك وتعالى هو الذي اختارهم واصطفاهم على سائر الخلق في زماننا وشرفهم بخدمة ورعاية أرض النبوة والرسالة والحرمين .. وهبهم الله الملك من فوق سبع سموات .. وخصهم به على سائر الناس والأمم  .. ووالله لا ينافسهم ولا يعاديهم إلا خبيث مطموس البصيرة .. بلادنا وما يسيء إليها بأي شكل من الاشكال  يسوؤنا  جميعا ..  عدوها عدونا .. وحليفها حليفنا وعهودها ومواثيقها عهودنا ومواثيقنا .. لا حد لمناقبها وبركاتها وخيراتها ولا يحصيها إلا الله   نفديها بارواحنا واموالنا ومهج قلوبنا وبكل ما نملك  اعلم أخي أن حجاج بيت الله عبر التاريخ يسيرون في هلع وخوف على أرواحهم وأعراضهم وأموالهم.. ولم يعرف الحجاج عبر التاريخ .. وفي جميع العهود  (بدءا من عهد الدولة الأموية ومرورا بالعباسية إلى نهاية الدولة العثمانية) الأمن والأمان الكامل إلا بعد توحيد بلاد الحرمين على يد المغفور له (بإذن الله تعالى)  الملك عبد العزيز تغمده الله بواسع رحمته .. هل تعلم ان الحج لمن هم خارج الحجاز توقف و عطل أكثر من أربعين مرة عبر التاريخ الاسلامي لعدم توفر الأمن والأمان وغلبة الظن على الهلكة في تلك الفترات .. التي لم يجرؤ أحدا من اطراف الجزيرة او من مصر او الشام او العراق او اليمن على الحج لعدم الأمن على أرواحه🇸🇦. هل تعلم أخي الكريم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم بشر ببشارة يشهد التاريخ أنها لم تتحقق بفضل الله تعالى بأكمل صورها إلا في العهد السعودي .. ففي الحديث الصحيح الذي رواه الإمام البخاري عن عدي بن حاتم رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال له :(فإن طالت بك حياة لترين الظعينة ترحل من الحيرة حتى تطوف بالكعبة لا تخاف أحدا إلا الله) .. واعتقد جازما أن هذا لم يتحقق بأفضل صوره عبر التاريخ  إلا بعد العهد السعودي .. على يد الإمام المؤسس الملك عبد العزيز رحمه الله  اسأل الله تعالى أن يحفظ علينا أمننا وأماننا .. وولاة أمرنا وقيادتنا  وعقيدتنا .. ويديم علينا نعمة الأمن والأمان ورغد العيش.. ويرد عنا وعن وطننا كيد كل عدو وكل حاسد وحاقد وينصرنا على من عادانا   واتوقف لعدم الإطالة ولن يتسع لذكر مآثر بلادنا الكتب والمجلدات .. والحمد لله رب العالمين اولا وآخرا  محبكم د/ أسامة عبد العزيز / المدينة المنورة
 







الاسم الكريم :  
البريد الالكتروني:  
  كتابة التعليق